الجامعة الذكية – Smart University


 

لقد أصبح مصطلح الذكاء يرافق العديد من مناحي ومرافق الحياة التي

نعيشها، وأصبحت الأنظمة الذكية  Smart Systems سمة هذا العصر وأعظم إنتاجاته، فهي موجودة في معظم المرافق والأنظمة التي نستخدمها، كالمباني الذكية والمدن الذكية والجهاز الذكي والويب الذكي… إلخ، ونظرا لِما أحدثته هذه الأنظمة من تغيرات كبيرة في كل مجال من مجالات المجتمع وفي طريقة تفكير أفراده، يمكن أن نطلق على العصر الذي نعيشه بالعصر الذكي.

 

لقد تم توسيع مفهوم الذكية من أجهزة وشركات صغيرة إلى بيئات ومساحات كبيرة ذكية تمثل المجتمع والمدن بأكملها و بكافة مؤسساتها، ومن هذه المساحات الجامعات الذكية. فالجامعة الذكية مؤسسة تعليمية ذات كفاءة وفعالية عالية، تستخدم التقنية الذكية في البنية التحتية لأنظمتها بهدف جعل العملية التعليمية أكثر حيوية وفعالية، إذ توفر بيئات تعليمية غنية وتفاعلية ومتغيرة باستمرار، تعمل على تمكين قدرات الأفراد وسلوكياتهم وتشجيعهم على التفاعل والتعاون، وعلى زيادة المشاركة و التواصل بين الطلبة والمعلمين في الإطار الذي يجعلهم مشاركين ومسؤولين في تطوير ورفع مستوى العملية التعليمية، وتهدف إلى التحول من مستهلك للمعرفة إلى منتج لها والتحول بالمجتمع بأكمله إلى مجتمع معرفي، مساهمة في تعزيز أهداف التعلم في القرن الحادي والعشرين وهي [1]: تعلم كيف تعرف، تعلم كيف تفعل، تعلم كيف تكون، تعلم العيش معاً.

 

1- مقومات الجامعة الذكية

ترتكز الجامعة الذكية على عدد من المقومات الأساسية وهي الآتي:

 

– حرم جامعي ذكي S-Campus يتكون من:

 

–بنية تحتية مادية ذكية تشمل منشآت ومبان  ذكية وعصرية Smart Building.

 

–بنية تحتية عتادية تقنية ذكية IT hardware infrastructure Smart تشمل (بنية شبكية سلكية ولاسلكية متطورة، أجهزة حواسيب محمولة وحواسيب لوحية، كاميرات وأجهزة استشعار، أجهزة تخزين، سبورات ذكية، شاشات عرض، أنظمة مراقبة، أنظمة اتصال…

 

–بنية تحتية برمجية ذكية IT software infrastructure  Smart تشمل (أنظمة إدارة أنظمة التعلم، أنظمة إدارة مؤسسات، أنظمة مراقبة وتحكم، أنظمة أمان وحماية، أنظمة شبكات اجتماعية، مكتبة إلكترونية ذكية، موقع إلكتروني تفاعلي، صفحات على مواقع التواصل…

 

– أطر بشرية ذكية كفؤة ومدرّبة Smart Individuals.

 

– بيئات تعلم ذكية Educational Environment  Smart تشمل مجموعة من البرمجيات والأنظمة التعليمية التفاعلية الذكية، كتبا إلكترونية ذكية، مواد وعناصر تعليمية…

 

– خطط واستراتيجيات وأهداف تعليمية واضحة Smart strategy.

4- خصائص الجامعة الذكية

تتميز الجامعة الذكية بخمس خصائص أساسية

 

 

التعليم المتنقل Mobility Education: يتمثل في قدرة عناصر العملية التعليمية في الوصول إلى المحتوى العلمي، من أي مكان وفي أي زمان من خلال الأجهزة المحمولة.

التعليم الفردي Individual Education: يتمثل في إضفاء خصوصية شخصية للتعليم تتعلق بكل فرد، وبناء بطاقات التعليم الفردي (البطاقة الذكية) وتنظيم الاتصال والتعاون في مجال التعليم بين كافة الأطراف المعنية.

 

 

 

إمكانية الوصول Accessibility: تتمثل بسهولة الوصول للمعلومات والخدمات التعليمية والإدارية كأنظمة التعلم وقواعد البيانات العلمية ومصادر المعلومات، والموارد على الإنترنت، وغيرها.

 

–     الفعالية التقنية Technological Effectiveness: الفعالية التقنية توفر صلاحية البنية التحتية لتقنية المعلومات في الجامعة، عن طريق التقنيات السحابية، والتقنيات الافتراضية، استناداً إلى مبادئ المرونة، البساطة، النمطية، التدرجية وغيرها.

 

–     الانفتاح Openness: الانفتاح في نظام الجامعة الذكية يعني أن تعمل على توفير مستودعات مفتوحة من المواد التعليمية والمصادر لتشكيل دورات التعلم الإلكتروني، وتوفير التدريب للطلبة في كافة التخصصات، وحرية الوصول المصادر والأبحاث العلمية.

 

خلاصة القول إذن أن الجامعة الذكية تعد ثورة علمية في اكتساب المعرفة وإدارتها، وفي إنتاج المعلومة التفاعلية وطريقة تلقيها، وأداة فاعلة في تغيير حركة الحياة المعاصرة.

Comments are disabled.